Rabbi Obadia’s daughter meets with Abbas?

May 2, 2011

I thought the rabbi was a little nuts when he blamed the Carmel forest fire on not observing the Sabbath… apparently his daughter is as big a loon.

 
المفاوضات من صلاحيات م ت ف وليس الحكومة Negotiations of the powers of the PLO, not the government

رام الله- تقرير معا- بعد تردد واضح، وصل نحو 50 من اصحاب المبادرة الاسرائيلية للسلام الى مقر الرئاسة في رام الله للقاء الرئيس محمود عباس، بعد ان وافق الرئيس على طلبهم لهذا اللقاء. Ramallah – report together – after hesitation and a clear, arrived about 50 owners of the Israeli peace initiative to the presidential headquarters in Ramallah to meet Palestinian President Mahmoud Abbas, after the president agreed to their request for this meeting.

ومن ابرز الحضور الوزير السابق في حزب العمل موشيه شاحال ورئيس الموساد السابق داني ياتوم واثنان من كبار البروفيسور في اسرائيل وهما ايلي بوديه وموشيه ماعوز ورجل الاعمال اليهودي الملياردير عيدان عوفير الى جانب ابنة الحاخام عوفاديا يوسف، اما عن الجانب الفلسطيني فقد حضر اللقاء د. Among the most prominent attendees former minister in the Labor Party, Moshe Shahal and former Mossad chief Danny Yatom and two senior professor in Israel and two Eli duble and Moshe Maoz and businessman Jewish billionaire Idan Ofer along with the daughter of Rabbi Ovadia Yosef, either on the Palestinian side the meeting was attended by Dr.. صائب عريقات وجبريل الرجوب والطيب عبد الرحيم وحسين الشيخ. Saeb Erekat, Jibril Rajoub and Tayeb Abdel Rahim Hussein al-Sheikh.

وكان التردد بسبب توقيع فتح وحماس لوثيقة المصالحة المصرية في القاهرة امس الاربعاء، وقال الوزير السابق موشيه شاحال “لدينا مشكلة في المجتمع الاسرائيلي وانهم قلقون وخائفون من اتفاق فتح وحماس وكي اكون صريحا فقد ترددنا في المجئ بعد سماعنا اخبار لمصالحة”. The frequency because of the signing of the Hamas-Fatah document reconciliation in Cairo on Wednesday, said the former minister Moshe Shahal “We have a problem in Israeli society, they are worried and scared of the Agreement on Fatah and Hamas To be frank have hesitated to come after hearing the news of reconciliation.”

وحول الحضور الصحفي الاسرائيلي الكثيف، قال احد الصحافيين الاسرائيليين لوكالة “معا”: لولا اتفاق حماس وفتح وسخونة اللحظة لما حضر هذا العدد من وكالات الانباء الاسرائيلية، لكن الجميع في اسرائيل يريد ان يعرف الان ما الذي تغيّر في السلطة. The Israeli journalist about attendees thick, “said one Israeli journalists told” together “: without the agreement of Hamas and Fatah and the hottest moment of what was attended by number of news agencies in Israel, but everyone in Israel wants to know now what has changed in power.

وعودة الى شاحال فقد قال امام الرئيس والحضور في احدى قاعات المقاطعة برام الله: صحيح ان رؤوسنا قد شابت ونحن نبحث عن السلام ومع ذلك لا نزال نبحث وجئنا لنقول للرئيس ابو مازن ان بناء جسور الثقة هو الاساس وليس غير ذلك”. And return to the Shahal has said to the president and the audience in one of the halls of the province in Ramallah: It is true that our heads were tainted and we are looking for peace, however we are still looking and we came here to say to President Abu Mazen to build bridges of trust is the foundation, and not otherwise. ”

من جانبه قال الرئيس ردا على سؤال يحمل تصريحات الزهار امس ان الحكومة الجديدة لن تعترف باسرائيل: “إن مهام الحكومة الجديدة المنوي تشكيلها من الكفاءات الوطنية (تكنوقراط) عقب اتفاق حركتي حماس وفتح، هي التحضير للانتخابات القادمة، وإعادة إعمار قطاع غزة، اما الشأن السياسي هو من اختصاص منظمة التحرير الفلسطينية ورئيسها، وليس من صلاحيات الحكومة”. For his part, the president said in response to a question holds Zahar’s remarks yesterday that the new government will not recognize Israel: “The tasks of the new government planned to set up of professionals (technocrats), following the agreement of Hamas and Fatah, are preparing for the upcoming elections and the reconstruction of the Gaza Strip, while the political affairs is the prerogative of the PLO and its chairman, and not the responsibility of the government. ”

وطالب الرئيس عباس، رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو بالاختيار بين السلام والاستيطان، وعدم التذرع بالاتفاق الذي تم بين حركتي فتح وحماس من أجل تحقيق الوحدة الوطنية. And called on President Abbas, Israeli Prime Minister Netanyahu to choose between peace and settlement, and not invoke the agreement between Fatah and Hamas in order to achieve national unity.


وقال: إننا نطالب الجانب الإسرائيلي بتجميد الاستيطان من أجل العودة إلى طاولة المفاوضات لتحقيق السلام، مجددا التأكيد على التزام السلطة الوطنية بخيار المفاوضات لحل الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي. He said: “We call on the Israeli side to freeze settlement activity in order to return to the negotiating table to achieve peace, reiterating the commitment of the Palestinian National Authority the option of negotiations to resolve the Palestinian conflict – the Israeli.

واستمزجت وكالة “معا” خلال هذا اللقاء اراء كبار الصحافيين الاسرائيليين الذين غطّوا اللقاء، فكانت النتيجة ان غالبية الاسرائيليين متشائمين من اتفاق فتح وحماس ويتوقعون ان ينهار قبل شهر 9 القادم. And Astmzjt agency “together” during this meeting the views of senior Israeli journalists who covered the meeting, with the result that the majority of Israelis pessimistic of the Agreement on Fatah and Hamas, and expect that breaks down before the next 9 months.

وخلال اللقاء همس الوفد بأذن الرئيس عباس ان ابنة الحاخام اليهودي عوفاديا يوسف موجودة بين الحضور، فنظر اليها ابو مازن وقال لها “قولي لوالدك اننا صادقون في صنع السلام” ومن ثم اقترب اعضاء الوفد لالتقاط الصور مع ابو مازن، وكالة معا كانت هناك والتقطت الصور المرفقة بهذا الخبر. During the meeting, whispered delegation ear of President Abbas that the daughter of Rabbi Ovadia Yosef, that exist between the audience, looked at her, Abu Mazen and told her, “Tell your father that we are sincere in making peace,” and then approached the members of the delegation to take pictures with Abu Mazen, and the agency together was there and photographed the attached this news. via maannews.net